دليل الارشاد الاكاديمي

 

دليل الارشاد الاكاديمي

 

مقدمة

في ضوء التربية الحديثة والدور الذي تضطلع به الجامعات، والمرحل التاريخية التي يمر بها الانسان في عصرنا كانت الحاجة الي انشاء وحدة الارشاد الأكاديمي كرافد مهم في تطوير العملية التعليمية.

ومن هذا المنطلق يفرض نظام الارشاد الأكاديمي واجبات على طرفي العملية التعليمية، المؤسسة التعليمية والطالبة. و ينفرد الارشاد الأكاديمي بالدور الحيوي الذي يعمل على نقل الصورة العامة للحياة الجامعية وتوضيح الابعاد المختلفة لهذه الصورة للطالبة.

وتمشيا مع هذا النهج فان اهتمامنا بالطالبة كمكون رئيسي في العملية التعليمية يجعلنا دائما نعمل على توجيهها وإرشادها ومتابعة وتقييم انجازاتها ومساعدتها في الكشف والتعرف على العقبات التي تواجهها وتحد من تقدمها، من خلال وحدة متخصصة تتولى الاضطلاع بمهام الارشاد بمكوناته المختلفة بكفاءة عالية وفعالية للوصول إلى تحقيق التوازن النفسي والاجتماعي لأهم مكون في العملية التعليمية؛ لتشعر بوجودها الاجتماعي كعضو فعال في البيئة الجامعية.

مفهوم الارشاد الأكاديمي

يمثل الارشاد الأكاديمي ركنا اساسيا ومحوريا في النظام التعليمي، حيث يعد استجابة موضوعية لمواجهة متغيرات اجتماعية واقتصادية وإنسانية في صلب النظام وفلسفته التربوية. ويتمثل الارشاد الأكاديمي في محوري العملية الارشادية : المؤسسة التعليمية والطالبة، وتعزز هذا الدور المرشدة الاكاديمية المختصة التي تعمل من خلال وحدة الارشاد الأكاديمي طيلة السنة الاكاديمية. وتتكامل عملية الارشاد الأكاديمي بوعي وتفهم جميع اطراف العملية الإرشادية بهدف توجيه الطالبة إلى انسب الطرق لاختيار افضل السبل بهدف تحقيق النجاح المنشود والتكيف مع البيئة الجامعية، كل ذلك من خلال خدمات ارشادية متنوعة كالارشاد الأكاديمي الفردي والبرامج الارشادية والاستشارات المختلفة. بالإضافة إلى ذلك، يساعد الارشاد الأكاديمي الطالبات على بلورة اهدافهم واتخاذ القرارات المناسبة.

فلسفة الارشاد الأكاديمي

تنطوي فلسفة الارشاد الأكاديمي على اسس اجتماعية واقتصادية وثقافية وإنسانية ومعرفية تتطلع إلى تحقيق بعض الخصائص المرتبطة وكالمرونة والقدرة على التكيف والاختيار ومواجهة الحاجات الفردية والتي تتمحور في ضمان نجاح العملية التعليمية وتحقيق افضل المخرجات العملية للطالبة من خلال مساعدتها على اختيار افضل البدائل في كل فصل دراسي وفق الخطة الدراسية وبحسب وضعها الأكاديمي وتقدمها الدراسي بحيث توفق الطالبة بين احتياجاتها الدراسية والبيئية وظروفها الشخصية.